النسب آخر محفزات ارتباط السعوديين والسعوديات بزوجة وزوج المستقبل


الدين تصدر بنسبة 47%، ثم "المال" ثم "الجمال"
"النسب" آخر محفزات ارتباط السعوديين والسعوديات بزوجة وزوج المستقبل
 
كشف استطلاع رأي أجرته الجمعية الخيرية لمساعدة الشباب على الزواج والتوجيه الأسري بجدة بأن "الدين" هو أول صفة تحفز الشاب والفتاة للاقتران بزوجة وزوج المستقبل بنسبة 47 في المائة، وجاء الجانب المادي في المرتبة الثانية بنسبة 24 في المائة، يليه "الجمال" بنسبة 22 في المائة، وأخيراً "النسب" بنسبة 7 في المائة.
وأكد الاستطلاع الذي شارك فيه أكثر من 10 آلاف مشارك بأن الكثير من الشباب والفتيات لديهم قناعات زوجية إيجابية.
وأوضحت مديرة الادارة النسائية  بالجمعية الخيرية لمساعدة الشباب علي الزواج والتوجيه الأسري بجدة الاستاذة نرمين مختار السيوفي بأن اختيار زوج وزوجة المستقبل يعتبر عاملاً مهماً لبناء الأسرة، مشيرة إلى أن النبي صلى الله عليه وسلم قد أخبر عن الصفات التي يتم عليها الاختيار، بقوله: "تنكح المرأة لأربع خصال: لمالها، وجمالها، ولنسبها، ولدينها، فاظفر بذات الدين تربت يداك".
وأضافت السيوفي  بأن الاستطلاع يكشف عن بحث الشباب والفتيات عن الملتزم والملتزمة بتعاليم الدين، والمحافظة على العبادة، وهو أفضل ما ينبغي توفره في الزوجين.
وأشارت إلى أن الاستطلاع كشف عن اتجاهات الشباب في الاهتمام بجانب "المال" بأن تكون زوجة أو زوج المستقبل ذا مال أو دخْل يُعفّ به نفسه وأهل بيته ويغنيهم عن الناس، ثم تليه صفة "الجمال" وهو أمر فطري لدى الإنسان، ويجب أن ننوه إلى جمال الخلق وحُسن المعشر والذي تستقيم به الحياة الزوجية.
وبينت بأن "النسب" جاء في أخر اهتمامات الشباب والفتيات، وهذا ما يشير إلى أن اعتبار النسب ليس مقدماً على اعتبار الدين والخلق.
يذكر بأن الجمعية الخيرية للزواج والتوجيه الأسري بجدة تُعد جمعية رائدة تعمل باحترافية وابتكار لتيسير الزواج وتأسيس الحياة الزوجية المستقرة، وتنطلق أعمالها للمساهمة في تيسير الزواج والمساهمة في تأسيس حياة زوجية مستقرة من خلال شراكات فعالة وفريق عمل متميز، وتستقبل الزكاة والصدقة المالية والعينية لتقديمها للشباب لمساعدتهم على الزواج في شكل مبالغ نقدية أو قروض ميسرة أو مواد عينية من أثاث أو أجهزة كهربائية.